مَشَاعلُ الْقَصْر الْكَبير

Flambeaux de Ksar El Kébir

Antorchas d'Alcazarquivir

Ksar El Kébir Torches

                                                  

مشاعل القصر الكبير

 

 

أحمد السقال

 

 

 

(عن موقع الحوار المتمدن)

 

 

من مواليد أواخر الخمسينيات بالقصر الكبير من والدين يشتغلان بالتعليم، ولج التعليم هو أيضا بعد سنتين من الدراسة بالجامعة (تاريخ /جغرافيا وأدب انجليزي) دون نجاح..! وخلال فترة عمله القصيرة بالتعليم، حاول تقليد نموذج الموظف الذي يتابع دراسته، فولج كلية أصول الدين، وبعد سنة واحدة، أشهرت في وجهه مذكرة وزارية مشؤومة تمنع الموظف من استكمال الدراسة دون موافقة ’’خاصة’’ من الوزارة المعنية، فكان أن ودع الدراسة، وبعدها بقليل عالم الوظيفة، وان غادر التعليم وظيفيا، فقد عاد إليه بعد سنوات، من باب القطاع الحر.


نشأت في بيئة ’’ تعليمية ’’، وكانت العلاقة مع القراءة والكتابة وطيدة، لكنه لم يلج باب الكتابة رسميا إلا أواخر الثمانينيات، حين حاول قصصيا، تحقيق حلم ابن الحي الذي يظهر اسمه في جريدة، بعيدا عن حوادث الاختفاء أو الإجرام.

                                                                                                                                                                                                                         
فكانت قصته الأولى التي نشرتها بجريدة البيان آنذاك بالصفحة الثقافية، ’’إدريس ابن الحي’’، وكانت تشخيصا لتلك الرغبة الجامحة في ولوج عالم الأدباء، أو لنقل عالم الأسماء التي تظهر بالجريدة بعدها، واصلت محاولاته في الكتابة القصصية مع قليل من الشعر، كما هي البدايات عموما، قبل أن يترسخ جنس أدبي يسكنه بسلطان.

 

 

 

(عن موقع الحوار المتمدن)

 

 

 

 

مَشَاعلُ الْقَصْر الْكَبير

Flambeaux de Ksar El Kébir

Antorchas d'Alcazarquivir

Ksar El Kébir Torches

 

القصر الكبير

التصوف

الرياضة

الموسيقى

الفن التشكيلي

الرواية

الشعر

القصة القصيرة

القصة القصيرة جدا

النقد الأدبي

البحث العلمي

الترجمة

الإعلام

النضال السياسي

 

 

 

الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 alcazarquivirmio@gmail.com

 

 

<title>http://raihani.free.fr/kasraoua/sikal.htm</title>

<meta name="description" content=" القاص احمد السيقال ">

<meta name="keywords" content="قاص ، مدينة القصر الكبير، القصة القصيرة جدا  ">