مَشَاعلُ الْقَصْر الْكَبير

Flambeaux de Ksar El Kébir

Antorchas d'Alcazarquivir

Ksar El Kébir Torches

                                                  

مشاعل القصر الكبير

 

عبد السلام الجباري

 

 

(خاص بموقع مشاعل القصر الكبير)

 

 

الأديب القاص عبد السلام بن عبد الله الجباري  من مواليد مدينة القصر الكبير سنة 1945م، ينتسب إلى أسرة الجباريين المعروفة بمدينة القصر الكبير. 

 

دراسته وعمله  

كانت أول محطة تعليمية له بالكتاب القرآني لحفظ ما تيسر من القرآن الكريم، ثم تدرج في مدارس المدينة إلى أن حصل على شهادة البكالوريا. 

وبعد البكالوريا ارتحل إلى دولة العراق، فالتحق بكلية الآداب بجامعة بغداد، ونال منها شهادة الإجازة في شعبة الفلسفة سنة 1970م، ثم عاد إلى المغرب واشتغل أستاذا لمادة الفلسفة والفكر الإسلامي بثانوية عبد المومن بوجدة في بداية حياته المهنية، ثم انتقل إلى مكناس، ومن بعدها إلى أصيلة التي استقر بها إلى اليوم. 

 

المؤثرات الفنية والأدبية في حياته 

يذكر الأستاذ عبد السلام الجباري أن بعض الإسبانيين، وبعض المغاربة الذين درسوا بإسبانيا كانوا، في مرحلة طفولته، ينظمون معارض فنية بالقصر الكبير، كما كان بعض الإسبانيين يعزفون موسيقى الفلامنكو، فكانت أعمالهم الفنية تلك دافعا لأن تحدثه نفسه بالرغبة في أن يصبح مثلهم موسيقيا أو فنانا تشكيليا. 

وفي تلك المرحلة أيضا كان أخوه الأستاذ محمد يمتلك مجموعة من مؤلفات مصطفى لطفي المنفلوطي، وطه حسين، وأحمد أمين، ونازك الملائكة، وغادة السمان، وجبران خليل جبران وغيرهم. 

ومن خلال قراءة التلميذ عبد السلام حينئذ لتلك الكتب انغرست في نفسه محبة الكتابة، فانطلق، بدوره، يقتني بعض المصنفات، ويعكف على قراءتها. ولقد شكلت قراءته لكتابات سلامة موسى منعطفا مهما في حياته الفكرية، وخلفت أثرا عظيما في نفسه، وعن ذلك يقول : « .. وجاءت مرحلة تأثرت كثيرا بكتابات سلامة موسى، وهي كتابات أنارت لي أو فتحت لي فضاءات للتأمل ». 

 

إنتاجه الأدبي والفني 

يهتم الأديب القاص عبد السلام الجباري بالفن التشكيلي، ويكتب الخاطرة، والشعر، والمقالة، والقصة القصيرة. 

وله في الفن التشكيلي لوحات من بينها تلك التي تزين واجهة مجموعته القصصية. 

أما في الأدب والفكر فله كتابات منشورة في منابر ورقية متعددة كجريدة المنظمة، والنشرة، والشمال، والعلم الثقافي،وفصول أصيلة التي صدرت من مدينة أصيلة عام 1998م، وكان هو ضمن هيئة تحريرها. 

وقد صدرت له سنة 1998م مجموعته القصصية الأولى تحت عنوان " وحين يكون الحزن وحده "( مطبعة سليكي إخوان بطنجة )، وحظيت بتقدير بعض الأدباء وإعجابهم، وكان ممن كتب عنها الصحافيان الشاعر محمد بشكار والشاعر حكيم عنكر. 

وله أعمال أخرى مخطوطة يعدها للطبع أحدها مجموعة قصصية بعنوان " العض على الخشب ". 

 

المراجع المعتمدة : 

- أدباء ومفكرو القصر الكبير المعاصرون لبوسلهام المحمدي، ص165- 166. 

- حوار الكاتب أجراه أبو الخير الناصري، المنعطف الثقافي العدد151، بتاريخ 26 / 27 ماي 2007م. 

- جريدة فصول أصيلة، أعداد مختلفة.  

 

 

(ورقة من إعداد الأستاذ أبو الخير الناصري)

 

مَشَاعلُ الْقَصْر الْكَبير

Flambeaux de Ksar El Kébir

Antorchas d'Alcazarquivir

Ksar El Kébir Torches

 

القصر الكبير

التصوف

الرياضة

الموسيقى

الفن التشكيلي

الرواية

الشعر

القصة القصيرة

القصة القصيرة جدا

النقد الأدبي

البحث العلمي

الترجمة

الإعلام

النضال السياسي

 

 

 

الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 alcazarquivirmio@gmail.com

 

<title>http://raihani.free.fr/kasraoua/abdou.jebari.htm</title>

<meta name="description" content=" عبد السلام الجباري">

<meta name="keywords" content="عبد السلام الجباري، عبد السلام جباري، قاص من القصر الكبير  ">