مَشَاعلُ الْقَصْر الْكَبير

Flambeaux de Ksar El Kébir

Antorchas d'Alcazarquivir

Ksar El Kébir Torches

                                                  

مشاعل القصر الكبير

 

 

محمد الخمار الكنوني

 

 

(عن "ويكيبيديا" الموسوعة الحرة)

 

 

ولد بمدينة القصر الكبير بشمال المغرب في أسرة يعود أصلها إلى قرية الزواقين بفرقة أولاد كنون من قبيلة بني مسارة قرب مدينة وزان .

 

تابع تعليمه الثانوي بمدينة العرائش، ثم انقطع عن الدراسة سنة لاعتبارات صحية.

 

اشتغل بالإذاعة الوطنية 1961 ثم سافر بعد ذلك إلى القاهرة حيث حصل على شهادة الباكالوريا سنة 1963.

 

تابع دراسته العليا بكلية الآداب ب فاس ومنها حصل على شهادة الإجازة سنة 1966.

 

اشتغل مدرساً بثانوية النهضة بسلاثم أستاذاً مساعداً بكلية الآداب بفاس.

 

حصل على دبلوم الدراسات العليا من كلية الآداب بالرباط سنة 1974.

 

ليشتغل، بعد ذلك، أستاذاً بنفس الكلية، إلى أن توفي بمدينة القصر الكبير سنة 1991.

 

اقترن ذكر محمد الخمار الكنوني باسمي أحمد المجاطي ومحمد السرغيني باعتباره أحد هؤلاء الشعراء الثلاثة الذين عرفوا برواد القصيدة المعاصرة بالمغرب. وهم جميعاً من شعراء جيل الستينات.

 

صدر له:

 

ديوان "رماد هسبريس" عن  دار توبقال للنشر بالدار البيضاء عام 1987  وهي  الفترة التي اشتغل فيها بالإذاعة تعاون مع ابن مدينته الملحن عبد السلام عامر فكتب له "أغنية آخر آه" و"حبيبتي" اللتين غناهما المطرب عبد الوهاب الدكالي.

 

 

 

محمد الخمار نموذج المثقف الجدي

(العلم الثقافي، ع. 815، س. 20، السبت 6 أبريل 1991)

                                                         

 

بقلم: مصطفى يعلى

                                                                                                                      

 

هاهي شجرة أخرى تسقط قبل أن تطرح كل ثمارها الطيبة.. لما فاجأني الصديق الدكتور إبراهيم السولامي بنبأ وفاته، اهتزت أعماقي بشكل لم أستشعر أثره في مناسبات مماثلة. ظلت صورته طيلة الأيام الموالية تلازمني لحظات نهاري وليلي.

 

محمد الخمار.. أيتها الثمرة الشعرية المنتقعة في المرارة والأعصاب. عرفته منذ بداية الستينات. أصبحنا صديقين حميمين دون مقدمات. أشياء كثيرة كانت تربطنا. هموم ثقافية وسياسية واحدة. تطلعات إبداعية بكر تبحث عن ذاتها لترسخ الإنساني وتضيف الممكن. وكان هو قد تألق اسمه شاعرا واعدا زكته قصيدتا ( حبيبتي ) و ( آخر آه ) الناجحتان غنائيا. فأصبح بالنسبة لي ولمجموعة من الأصدقاء مثلا يحتذى لما كان يتميز به من صفاء ذهن، وسعة معرفة، وحسن تحليل لمجريات الأمور فضلا عن نبل مشاعره وجديته النموذجية. قلت جديته؟. إنني أعتبر الجدية مفتاحا لكل شيء بالنسبة للراحل العزيز.

 

فقد كان يأخذ نفسه بكثير من الحرص في التعامل مع الآخرين. وتحضرني هنا الآن الجلسات الممتعة في (الكازينو) بمدينة القصر الكبير خلال الستينات وأوائل السبعينات : المرحوم عبد السلام طريبق، المرحوم محمد الخمار، حسن طريبق، محمد المصباحي، محمد بوخلفة، محمد العربي العسري، محمد الجباري وآخرون. يحتد النقاش في السياسة، والأدب، والصحافة، والمجتمع وغيرها. وتتعالى النكات اللاذعة الصاخبة. ورغم المناوشات المؤذية من قبل هذا أو ذاك، فدائما كان موقف الراحل منها لبقا رغم ما يستشعره فيها من عدوانية. وما كانت هذه الجلسات تحلو في غياب المرحومين عبد السلام طريبق ومحمد الخمار.

 

كما أن الراحل ما كان يكف عن بذل الجهد المميت لإنضاج فكره وصقل موهبته بنهم للمعرفة والإبداع نادر المثال. فإلى جانب الصرامة مع النفس في القراءة العميقة المستمرة لكل ما هو دسم ومتخصص، كان حريصا كل الحرص على متابعة ما يجد في الساحة الثقافية باهتمام بالغ، مع قدرة على حسن التمييز بين المفيد الأصيل والجفاء الذي لا ينفع. الأمر الذي ساهم في تكوين شخصيته الفكرية والإبداعية بالصورة المعروفة.

 

على أنني لا أزال أذكر بالنسبة للجانب الإبداعي لديه، أنه كان أكثر جدية وحرصا في إنتاجه الشعري مما يفسر قلة نصوصه. فقد كانت تنتابه حالات من القلق والتوترـ ونحن بعد طلبة بكلية الآداب بفاس أواسط الستينات ـ خلال إنتاج القصيدة، إذا كانت تمر عليه أيام وأيام وهو يعاني من صعوبة استقامة مقطع شعري في قصيدة هو بصدد إبداعها. وذلك كان طبعا فيه يغذيه إحساسه بمسؤولية المبدع تجاه إبداعه وقرائه، وتجاه خطورة مرحلة التأسيس التي كان يمر بها الشعر المغربي الجديد في تلك الفترة. ومن هنا كان التقدير الكبير الذي كان يكنه للأستاذ الشاعر أحمد المجاطي، ومن هذا الإحساس الجاد بالمسؤولية أيضا كانت رعايته لمحمد بنيس في مستهل حياته الشعرية.

 

إن نفس الجدية وقفت وراء مرور أكثر من عشر سنوات على تسجيل محمد الخمار موضوعا عن الشعر المغربي لتحضير دكتوراه الدولة، دون إتمامه. حيث لم يكن هدفه من هذه الشهادة جانبها المادي فقط، وإلا لأسرع بمناقشتها منذ مدة كما فعل الكثيرون، لكنه كان يرمي إلى انتهاز الفرصة المتاحة للكشف عن تراثنا الشعري المجهول في فترة غامضة أدبيا. ومنذ سنة تقريبا التقيته في باحة كلية الآداب بالرباط، ولما جرنا الحديث إلى موضوع أطروحته ذكر لي أنه لربما عدل عن مناقشتها بسبب تدني مستوى هذه الشهادة ببلادنا، ولأنه قد يحقق الهدف المرجو من بحثه عن طريق نشره.

 

وعلى ذكر تدني المستوى، فكم كان يمتلئ أسفا في السنوات الأخيرة على تدني مستوى الطلبة بالجامعة المغربية، حيث لم يكن يتصور أن يكون الطالب الجامعي الذي سيحصل على الإجازة في الأدب العربي لا يحسن قراءة قصيدة شعرية باللغة العربية. فمرة وبعد انتهائي والصديق عبد الرحيم مودن من الدرس الإضافي الذي كنا نلقنه لطلبة بعض الشعب بكلية الآداب بالرباط، التقيناه بالكلية متوترا غاضبا، وعند جلوسنا بالمقهى استنكر بحدة كيف يمكن للطالب الجامعي أن يعجز عن قراءة قصيدة في الوقت الذي لا يكف فيه عن التبجح بالمصطلحات والتباهي بأسماء الأعلام الأجانب.

 

وربما بلغ المرحوم محمد الخمار ذروة جديته في مناقشة الرسائل الجامعية. فهو ما كان يصفح عن الهنات والفلتات بالأحرى عن الأخطاء القاتلة، دون أن تأخذه في ذلك لومة لائم، وهو لذلك كان يقرأ البحث قراءة شاملة ومدققة، تقديرا منه لخطورة البحث الأكاديمي وحفاظا على مستواه المطلوب.

 

لكن هذه الجدية في شخصية محمد الخمار، كانت بالإضافة لما سبق تنعكس حتى على ردود أفعاله. وحسب معرفتي بالراحل، يبقى أهم ردود الفعل هذه موقفه من التهميش الذي كان يستشعره من المؤسسات الثقافية، ورد فعله تجاه لعبة الانتخابات المحلية السابقة. فهو لم يسفر، ولم ينشر له من قبل تلك المؤسسات، ولا كان يشرك في الأنشطة الثقافية المختلفة التي تنظمها، مع استثناء ما هو جامعي بالطبع. مما كان يؤلمه وهو يرى كثيرا من الطفيليات تولغ في كل ذلك. فتربى لديه موقف سلبي تجاه المؤسسات الثقافية، أصبح تطبعا في شخصيته يعرفه الخاصة من أصدقائه، لكنه موقف دال على صدق الرجل مع نفسه.

 

وهو حين مورست تجاهه لعبة خبيثة خلال الانتخابات المحلية السابقة، لم يحتمل الصدمة، كما بدا لي واضحا خلال زيارتي له والصديق الأستاذ الشاعر أحمد طريبق، في منزله بحسان في الرباط، منذ ثلاث سنوات تقريبا. لقد احترقت أعصاب الرجل، لهذا غادر المدينة التي أحبها حبا صوفيا تجسده كثير من قصائده، ويؤكده تحمل مشاق السفر كل أسبوع بين القصر الكبير وفاس عندما كان يعمل أستاذا بكلية الآداب بظهر المهراز لسنوات طويلة. غير أن صدمة الانتخابات هزته بعنف، فقرر الاستقرار بالرباط نهائيا، وهاهي الأقدار تشاء أن يموت ويدفن بهذه المدينة التي أحبها وتغنى بأزقتها وقراميدها وطبيعتها وإنسانها وأحداثها، وعاش فيها أكثر لحظات حياته صميمية.

 

ولعلي لا أنسى فيما أذكره عن الخمار في هذا الجانب، تجربة الموت في حياته، على اعتبار الموت أكثر اللحظات ارتباطا بالجد إن لم يكن هو الجد ذاته. فعندما رزئت الساحة الفنية المغربية بموت عبد السلام عامر أواخر السبعينات، قال لي ونحن نتجول بأزقة القصر الكبير القديمة: إن العمر شديد القصر ولذلك يجب على أمثالنا أن يملأوه بما يغني الفكر والإبداع ليكون لهم كالصدقة الجارية. وإن كانت ملامسة الخمار للموت تعود إلى الوراء بسنوات، إلى أواخر الخمسينات، حيث أصيب بداء صدري نقل بسببه إلى مستشفى الأمراض الصدرية بابن قريش في ضواحي تطوان. وأذكر أنه كرر لي أكثر من مرة أيام الدراسة بفاس، أن الموت كان قد أصبح لديه شيئا مألوفا في المستشفى، إذ يحدث أن يموت المسلولون بشكل عشوائي؛ أحدهم يذهب إلى المرحاض فلا يعود، آخر ينام بالليل فلا يستيقظ، وثالث منهمك في لعبة ( الضامة ) يتأوه فجأة ثم يسقط، وهكذا. إلا أنه كان يتوقف عند حادث بعينه، ذلك أن مريضا طلب منه مرة أن يكتبه له رسالة إلى أهله، وذهب ليأتي بالقلم والورق، وانتظره الخمار طويلا، فقد كان الرجل قد فارق الحياة. وفي مرضه الأخير رأيته بعد إجراء العملية وتماثله للشفاء، فكان أول ما بادرني به قوله: لقد أفلتت بجلدي يا مصطفى، لكن الأقدار كانت تخبئ له شيئا آخر. 

 

وبعد، فمبدع كمحمد الخمار الجد أهم ميزاته، يطوقنا بواجب العناية بعطائه، وفي مقدمة ذلك العناية بنشر ديوانه الثاني على الأقل، وتلك مسؤولية اتحاد كتاب المغرب ووزارة الثقافة وكليتي الآداب بالرباط وفاس.

فوداعا محمد الخمار .. وسلام عليك صديقا وشاعرا وباحثا وأستاذا..

 

*********

 

المصدر : العلم الثقافي، ع. 815، س. 20، السبت 6 أبريل 1991، ص. 5 . (وهو عدد خاص بالراحل محمد الخمار،ضم شهادات الأساتذة: إبراهيم السولامي، مصطفى يعلى، أحمد مفدي، محمد بنيس، يوسف ناوري. إلى جانب مرثيتين لكل من: مصطفى الشليح، ومحمد عزيز الشبيهي)      

 

 

مَشَاعلُ الْقَصْر الْكَبير

Flambeaux de Ksar El Kébir

Antorchas d'Alcazarquivir

Ksar El Kébir Torches

 

القصر الكبير

التصوف

الرياضة

الموسيقى

الفن التشكيلي

الرواية

الشعر

القصة القصيرة

القصة القصيرة جدا

النقد الأدبي

البحث العلمي

الترجمة

الإعلام

النضال السياسي

 

 

 

الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 alcazarquivirmio@gmail.com

 

<title>http:// raihani.free.fr/kasraoua/khammar_guennouni.htm</title>

<meta name="description" content=" مشاعل القصر الْكبير، محمد الخمار الكنوني رائد الحداثة الشعرية بالمغرب ">

<meta name="keywords" content="الحداثة الشعرية، محمد الخمار الكنوني، الشعر الحر، المغرب، مدينة القصر الكبير  ">